تدريسيون يشاركون بالقاء محاضرات في دورة التسويق في هيأة البحث والتطوير الصناعي

  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery
  • gallery

شارك التدريسين من مركز بحوث السوق وحماية المستهلك الاستاذ الدكتور محمد عبد الرزاق الصوفي والدكتورة وصال عبد الله حسين والمدرس الاء نبيل عبد الرزاق والدكتورة افنان محمد شعبان التدريسيات من قسم البحوث والدراسات في المركز في الدورة التدريبية الموسومة (التسويق) التي نظمتها هيأة البحث والتطوير الصناعي في وزارة الصناعة والمعادن للمدة من 24 لغاية 26 تشرين الثاني 2020 والتي اقيمت في قاعة المركز الوطني للتعبئة والتغليف بهدف تطوير مهارات منتسبي تشكيلات الوزارة، وقدم في اليوم الاول من الدورة الاستاذ الدكتور محمد عبد الرزاق الصوفي محاضرة بعنوان (الغش الصناعي والتجاري والتقليد وأثره في المنتج والمستهلك المحلي) وتضمنت المحاضرة التعريف بالغش التجاري والصناعية والتقليد واستعراض أسبابه وطرائقه المختلفة والجهات التي تقوم به وتحديد واجبات الجهات المسؤولة في  الحد منه من خلال توظيف القدرات الرقابية في محاربته وتوفير الحماية الكاملة للمستهلك وتضمنت المحاضرة استعراض أشهر قضايا الغش على المستوى العالمي وعرض نماذج مختلفة لتقليد المنتوجات المتداولة في الأسواق فضلا عن بيان عمل الجهات الرقابية في العراق المسؤولة عن هذا الموضوع.

اما في اليوم الثاني فقدمت والدكتورة وصال عبد الله حسين محاضرة بعنوان (أهمية تطبيق المواصفات القياسية والايزو بمختلف أنواعه لتدعيم جانب المنافسة للشركة في الأسواق) بينت من المحاضرة ان المواصفات القياسية بانها عبارة عن وثيقة تم اعدادها والاتفاق عليها واعتمادها بواسطة جهة ما معترف بها، تحدد قواعد وارشادات عامة لأنظمة او خصائص الانشطة ونتائجها، ومنهم من عرفها بانها الخاصية الفنية المتعلقة بالإنتاج او المنتجات التي يجري الاتفاق عليها بين اطراف معينة، كالمنتجين والمستهلكين، كذلك انها تعبر عن المعايير الجوهرية التي تستخدم في قياس الجودة والاداء وتوضع بالاشتراك بين المؤسسات والزبائن هي مشروطة بالموافقة او بقرار من هيئة متخصصة، كما تستخدم كأساس للمقارنة خلال فترة زمنية معينة.

 

وفي اليوم الثالث قدمت المدرس آلاء نبيل عبد الرزاق محاضرة بعنوان (دور التسويق بالعلاقات في ضمان نجاح الشركات الإنتاجية) واشارت الى ان التسويق بالعلاقات هو أحد أساليب التسويق التي تتضمن جميع الأنشطة التسويقية الموجهة للمستهلك وتشمل أربعة انشطة هي: جذب المستهلكين، الاحتفاظ بهم، تلبية واشباع احتياجاتهم المختلفة، ودعم وتعزيز ولائهم تجاه المنتجات بهدف إنشاء علاقة تفاعلية مستمرة بين المؤسسة والمستهلك وتكوين مواقف إيجابية في نفوسهم، وبالتالي الحفاظ على مستوى الأرباح. فالتسويق بالعلاقات ينطوي على تغيير درجة تركيز التسويق من تركيز تبادلي الى تركيز علائقي مع التأكيد على الاحتفاظ بالزبائن. فهو” عملية جذب العملاء والاحتفاظ بهم وتعزيز العلاقة معهم”، ويعد الاحتفاظ بالعملاء الحاليين أكثر أهمية من السعي الدائم لجذب واستقطاب الجدد منهم لان تكلفة الحصول على الزبون الجديد تساوي خمسة اضعاف الإبقاء على الزبون الموجود. فهو آلية تعتمد على مجموعة من الأنشطة والخطوات المستمرة، التي تسعى إلى الاحتفاظ بالعملاء وصولا إلى ما يعرف بـ (زبون مدى الحياة. Life time Customer ) وهذا يكون في اطار تنمية استدامة العلاقة مع الزبون .

 

وفي اليوم الاخير من الدورة قدمت الدكتورة افنان محمد شعبان محاضرة بعنوان (أهمية الترويج من خلال وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي في تسويق المنتجات) اوضحت في المحاضرة  اهمية الترويج في التنسيق بين جهود البائع في إقامة منافذ للمعلومات وفي تسهيل بيع السلعة أو الخدمة أو في قبول فكرة معينة ، و الترويج هو أحد عناصر المزيج التسويقي حيث لا يمكن الاستغناء عن النشاط الترويجي لتحقيق أهداف المشروع التسويقية. والترويج كذلك هو جميع النشاطات التي تمارسها الشركة من أجل الاتصال بالمستهلكين المستهدفين ومحاولة إقناعهم بشراء المنتَج، ويشمل الإعلان البيع الشخصي ، أدوات تنشيط المبيعات والعلاقات العامة.

وفي نهاية الدورة اثنى المشاركين على الموضوعات المطروحة في تطوير امكانياتهم في التسويق وفي عملهم ووزعت الشهادات التقديرية على الاساتذة المحاضرين.