الاغذية المحورة وراثيا والمخاطر الصحية


الاغذية المحورة وراثيا والمخاطر الصحية

د.علياء سعدون

أشارت الكثير من البحوث والدراسات الى وجود تأثيرات مباشرة وغير مباشرة للأغذية المحورة وراثيا على صحة الإنسان ومن اهمها زيادة الامراض السرطانية المباشرة وغير المباشرة وهي كما مبينة في ادناه :-

* أمراض سرطانية مباشرة Direct Cancer :-

أثبتت هيئة الاغذية والدواء الأمريكية ( (F D A في عام 1994 بان العامل الوراثي (Rbgh )  الذي ينتج هرمون النمو عند حقنة في الأبقار الحلوبة يؤدي الى زيادة في هرمون كيمي او يسمى (a ,IGF-L ) القادر على إحداث مخاطر كبيرة تقدر بحوالي ( 400 500 %) لدورة سرطان الثدي والبروستات والقولون في الإنسان .

* أمراض سرطانية غير مباشرة Indirect Cancer :-

أظهرت الدراسات الحديثة وجود أجزاء وراثية غير متوقعة في محصول فول الصويا المحور وراثيا تسبب الأمراض المناعية الذاتية (Autoimmnne Diseases ) وتحطم الجهاز المناعي في الجسم وتحدث السرطان بسبب عدم هضم الحامضي النووي الغريب (DNA ) بأكمله في المعدة والأمعاء والوجود في الاغذية المحورة وراثيا، وان إجراء من هذا الحامضي تمتص من الدورة الدموية واحتمال اختلاطه ودمجه مع الحامضي النووي الطبيعي في خلايا الجسم.

هناك عوامل أخرى تساعد في حدوث السرطان بشكل غير مباشر ألا وهي حالة التلوث الرئيسية لبيئتنا يتمثل الهواء والماء والغذاء الذي يتناوله حيث تطلق الى البيئة مركبات كيمياوية لا يمكن ان نتصورها، تبلغ بحدود ( 10000 ) عشر آلاف أو أكثر، وقد أظهرت عدة بحوث بان البذور المحورة وراثيا تحتاج الى كميات من المبيدات تقدر بمرتين الى خمسة مرات أكثر من استخدام المبيدات للبذور الطبيعية وهذا يعني حدوث تلوث في البيئة بصورة عامة.

وفي العراق أظهرت الدراسات ازدياد معدلات السرطان كما كانت عملية قبل الاحتلال فقد تلوثت بيئتنا وغذائنا باليورانيوم المنضب بالمواد الكيمياوية الأخرى خلال الاحتلال الأمريكي لقطرنا العزيز والتي أطلقت بدون رحمة ولا ندري كم من المواد الغذائية المحورة وراثيا دخلت الى القطر ويتناولها المواطن العراقي.

Comments are disabled.