ماهية المكتبة العلمية الافتراضية العراقية وأهميتها للباحث

ماهية المكتبة العلمية الافتراضية العراقية وأهميتها للباحث
د. حسناء ناصر إبراهيم
 تعد المكتبة الافتراضية مكتبة عالمية متاحة الكترونيا على الشبكة العنكبوتية تكون بدون جدران ولا توجد على مواد ورقية
 أو فلمية أو شكل أخر ملموس بل متاحة بصورة الكترونية في شكل رقمي يتم الوصول إليها عبر شبكات الحاسبات.
     أما المكتبة العلمية الافتراضية العراقية فهي مجموعة من الروابط للمكتبات الرقمية والمتخصصة وتعد امتداد للمكتبات التقليدية،
 نشأت هذه المكتبة في عام 2004 بدا بتصميم البوابة للمكتبة وكانت تدار من قبل مؤسسة البحث والتنمية المدنية الأمريكية (CRDF)
 أطلق العمل رسمياُ بها في عام 2006، حيث وفرت المكتبة في حينه أكثر من مليون مقالة و17000 مجلة الالكترونية وغيرها من الموارد، استمر العمل في المكتبة العلمية الافتراضية حتى عام 2008 توسعت بحيث تمكنت من الوصول إلى جميع الجامعات الحكومية في العراق وبعض الوزارات العراقية.
تهدف المكتبة العلمية الافتراضية العراقية إلى توفير مجموعة من المصادر وخدمات المعلومات المتوفرة الكترونيا ومحتويات المكتبات عن بعد ولاماكن بعيدة، وتصب جهود هذه المكتبة في أعادة بناء البني التحتية التربوية والعلمية في العراق، وتظهر أهمية المكتبة العلمية الافتراضية من خلال الخدمات التي تقدمها للباحث العلمي والأكاديمي ومن هذه الخدمات:
1.  الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات في البحث العلمي وذلك بمواكبة تطور مجتمع المعلومات والثورة المعلوماتية.
2.  تساعد الباحث في الاتصال مع باقي المكتبات في الكليات والجامعات ومراكز البحث العلمي من خلال شبكات نظم إلية ومعلوماتية.
3.  يمكن حفظ نسخ من أوعية المعلومات المتوفرة فيها بوسائط متعددة وبدون تكاليف.
4.  يمكن استخدام المرجع لعدد كبير من الباحثين في وقت واحد دون إن يؤدي إلى اختلاف الاستخدام أو أي خلل.
5.  توفر النفقات للباحث العلمي بالتقليل من الروتين والاستعاضة عن شراء الأوعية المرجعية التقليدية كالموسوعات والدوريات والمستخلصات بالأقراص الليزرية CD-ROM.
6.  تقدم أنواع من مصادر المعلومات على مدار اليوم دون التقييد بالحدود الجغرافية والزمنية فهي مفتوحة دائما عبر الشبكة العالمية.