دور التقنيات الإحيائية الحديثة في تحقيق الأمن الغذائي والدوائي

دور التقنيات الإحيائية الحديثة في تحقيق الأمن الغذائي والدوائي

الدكتور عماد حمدي جاسم

ما المقصود بالهندسة الوراثية؟
نقل جين واحد أو أكثر تكون حاملة لصفات مرغوبة من كائن لآخر وظهور التعبير الجيني للصفة  المنقولة  في النبات المنقوله له.
كيف تنقل الجينات او مايسمى بالدنا   DNA   ؟ 
1- طرائق مباشرة
2- طريقة غير مباشرة 


التقانات الإحيائية إمام التحدي؟

أكثر من نصف سكان الكرة الأرضية متأثرون بشكل أو آخر من نقص الغذاء وذلك حسب تقارير منظمة FAO  وعموماً يحصل الجوع نتيجة كميته الغذاء المُستهلك وليس نوعية. 

التقانات الإحيائية الزراعية: الحل لتقليل الفقر والجوع
1- يُسبب الفقر في أنتشار الامراض وزيادة عدد الوفيات   
    وزيادة أعداد البشر غير المنتجة. 
2- مايقارب من خُمس البشرية متأثرة بالفقر. 
3- مايقارب من 852 مليون نسمة يعيشون تحت خط الفقر 
   وأغلبهم من دول العالم الثالث. 
4- هناك 38 بلداً تصلهم مساعدات غذائية انسانية منها 25 
   بلداً افريقياً. 

معالجة نقص فيتامين A
ينتشر نقص فيتامين A على وجه الخصوص بين الاطفال في قارة افريقيا وفي جنوب شرق آسيا مسبباً العمى غير القابل للشفاء (Irreversible blindness) إضافة الى الحساسية للامراض وزيادة في أعداد الوفيات. والمعلوم بأن نباتات الرز تنتج بيتا كاروتين  البادئ A  (Provitamin A)
في أنسجتها الخضراء وللاسف ليس في بذورها التي تؤكل. اٌنتج مايسمى بالرز الذهبي ((Golden rice) 1 1 و 2. 
يحتوي الرز الذهبي 1 على جين PSY الذي تم نقله من نبات النرجس (Daffodil) بينما نُقل جين CRTI من بكتريا Erwinia uredovora وكلا الجينين أظهرا تعبيرا وراثيا في بذور الرز. وعند أحلال جين PSY بجينين معزولين من الذرة الصفراء والرز زاد مستوى بيتا كاروتين الى 23 ضعفاً في صنف الرز الذهبي 2. وبهذا فيمكن لطفل بعمر 1-3 سنوات ان يَسد حاجته من فيتامين A فيما اذا تناول 72 غم من الرز الذهبي 2. 
أُنتج الرز الذهبي وتقوم منظمات دولية انسانية بتوزيعه على سكان المناطق الفقيرة في العالم .

معالجة فقر الدم
يعد نقص حامض الفولك (Folic acid) مشكلة صحية عامة تظهر اعراضها على وجه الخصوص في النساء بعد عمر الثلاثون عام والتي تعد السبب في أمراض فقر الدم (الانيميا) فيما لايقل عن 10 مليون أمرأة حامل في الدول الفقيرة. يتوافر حامض الفوليك في الغذاء على شكل فوليت (Folate) وبهدف زيادة مستوياته في ثمار الطماطة, أفلح العلماء بزيادة التعبير الجيني المشفر لانزيمات تساعد على تصنيع اثنان من مبادئي الفوليت (Folateprecursors). نتج عن هذا الانجاز العلمي ثمار طماطة معدلة وراثياً راكمت فوليت اكثر بمقدار 25 مرة عما هو عليه بالثمار غير المعدلة وراثياً. 

التطبيقات الزراعية
سهلت تقانة RNAi من السيطرة على العديد من الافات الحشرية والمرضية النباتبة وساهمت في ادخال العديد من الصفات المرغوبة كماً ونوعاً. فقد طور العلماء عن طريق تقانة RNAi محاصيل لاتقدر قيمتها بثمن فعلى سبيل المثال لا الحصر تطوير نبات تبغ خالي من النيكوتين وتطوير نوع من فستق الحقل لايسبب أعراض الحساسية عند تناوله وكذلك انتاج قهوة خالية من الكافين.
 

سلامة منتجات المحاصيل المنتجة بالتقانات الاحيائية   Safety of Biotech Crops
نشرت منظمة الزراعة الدولية  FAO تقريراً اشار الى عدم حصول اية حالة من التسمم الغذائي وبهذا فالمحاصيل المعدلة وراثياً لاينتج عنها تأثيرات سلبية نتيجة استهلاكها أو استهلاك مشتقاتها اذ لم يثبت ذلك في اي مكان بالعالم. والجدير بالذكر ان هناك بعض المخاوف لدى المستهلكين من التأثير التراكمي بعيد المدى الذي قد يحصل ولكن لم يثبت علمياً بعد.