رأي الباحث / الدكتور حميد السعدون / رئيس قسم الدراسات الأمريكية في مركز الدراسات الدولية بجامعة بغداد

آراء الباحثين حول ميناء مبارك وآثاره في السوق والاقتصاد العراقي

شرعت الكويت بإنشاء ميناء مبارك الكبير وعلى اثر ذلك ولدت أزمة اقتصادية سياسية بين العراق والكويت وتعدت تلك التصريحات حدود التحذيرات لتنذر بأزمة محتملة قد تطيح بمستقبل العلاقات الاقتصادية والسياسية بين البلدين.

 لذا ارتأينا بأخذ رأي الدكتور حميد السعدون / رئيس قسم الدراسات الأمريكية في مركز الدراسات الدولية بجامعة بغداد.. حول تصوره للأبعاد والآثار بإنشاء ميناء مبارك على العراق من الناحية السياسية والاقتصادية؟ 

ج/ إن ميناء مبارك بقدر ماهو ميناء كما هو معلن فهو في الوقت ذاته يشكل ضغطا سياسيا واقتصاديا على العراق بسبب ضآلة المياه الإقليمية العراقية والتي أكل منها القرار الاممي (773) الشيء الكثير لصالح الكويت، والميناء يشكل في حالة استمرار بنائه احد أبواب التنافر والتشنج في العلاقات العراقية الكويتية، فضلا عن ذلك فأن هذا الميناء لا يشكل حاجة كويتية ملحة في الاستيراد والتصدير والعراق يتطلع أن يقيم ميناء (الفاو الكبير) لغرض البدء بتشغيل القناة الجافة بين آسيا وأوربا من خلال إقليم العراق، وميناء مبارك إذا استمر بناءه فيعد احد عوائق هذه القناة التي تهم كثير من دول المجتمع الدولي.