محاضرة بعنوان .. تأثير الماء الممغنط على صحة الاغذية

محاضـرة بعنــوان ..

تأثيـر الماء الممغنــط على صحـة الاغذيـة



قدمت الاستاذ المساعد الدكتورة علياء سعدون عبد الرزاق الفراجي الباحثة في مركزنا ورئيس قسم تقويم السلع واداء الخدمات محاضرة بعنوان (تأثيــــر المـــــاء الممغنــــط على صحــــة الاغذيـــــة) في يوم الاثنين الموافق السادس والعشرون من شهر شباط 2018 على قاعة المركز. وقد تحدثت بشكل تفصيلي على اهمية المحاضرة بأن الطاقة المغناطيسية هي احدى انواع الطاقة الموجودة في الكون، والارض محاطة بمجال مغناطيسي يؤثر على كل شيء بدرجات متفاوتة وهو يتناقص في القدرة حيث اثبت العلماء انه في خلال 1000 سنة الاخيرة فقدت الارض 50% من مغناطيسيتها وهذه الطاقة مهمة جدا للحياة على الارض بالنسبة للكائنات الحية فهي تمنع وصول الاشعة الكونية المهلكة الى الارض. 

كما تلعب دورا في الوظائف الحيوية للكائنات الحية كافة. الماء الممغنط هو عبارة عن تعريض الماء الى مجالات مغناطيسية تؤدي الى ترتيب الشحنات الموجودة فيه وحسب قاعدة فيلمنج لليد اليمنى تتأثر الشحنة الموجبة بالقوة المغناطيسية وتنحرف الشحنات تحت تأثير تلك القوة للأعلى فتتراكم الشحنات الموجبة على الجانب العلوي والسالبة على الجانب السفلي. والروابط الهيدروجينية بين جزيئات الماء اما تتغير او تتفكك وهذا التفكك يعمل على امتصاص الطاقة ويقلل من مستوى اتحاد اجزاء الماء ويزيد من قابلية التحليل الكهربائي ويؤثر على تحلل البلورات.

وجد ان الحقل المغناطيسي قدرة 1000 وحدة مغناطيسية تزيد سعة امتصاصه للأيونات بالتبادل بحوالي 5 – 8، بينما قدرة 3000 وحدة تزيد هذه النسبة الى ما يتراوح 19-26% . 

ان عمليات العزل التي يتعرض لها انسان اليوم والتي تبعده عن القوة المغناطيسية الطبيعية تحدث مرضا يطلق عليه (متلازمة نقص المجال المغناطيسي) وهو امر احدث خللا في الاتزان البيولوجي للجسم البشري والتعرض للقدر المناسب من المجال المغناطيسي على الاقل سوف يجنبنا اي اذى وان الجسم البشري يتكون من عدد ضخم من الخلايا التي تتجمع لتكون الانسجة والاعضاء والدم وهذه الخلايا تجدد نفسها ومسؤولة عن الحفاظ عن الجسم في صحة جيدة والقوة التي تنشط الخلايا وتساعدها على الانقسام هي الطاقة المغناطيسية، والقوة التي تحث على تكوين الخلايا وانقسامها هي الطاقة المغناطيسية، والشحنة المغناطيسية تتلاشى عندما تؤدي الخلايا وظيفتها الطبيعية في الجسم وبهذا يحاول الجسم احياء هذه الخلايا المجهدة الفاقدة للشحنة المغناطيسية ويفعل الجسم هذا بإرسال نبضات من الطاقة الكهرومغناطيسية من المخ ومن خلال الجهاز العصبي لكي يشحن الخلية مرة اخرى وخلايا الجسم يوجد فيها شحنات سالبة وموجبة، والخلية تكون في حالة تعادل بين هذه الشحنات عندما تكون متساوية وهذا يدل على ان الجسم بحالة جيدة وعند عدم التساوي ينتج المرض (ان تعادل الشحنة السالبة والموجبة في الجسم يجعل الجسم يعالج نفسه بنفسه ولا يكون في حالة مرضية) وهذا الاتزان يسمى المغناطيس الحيوي.

 ان المجال المغناطيسي يعمل على حدوث زيادة في انسياب الدم وبالتالي زيادة كمية الاوكسجين الواصلة لها وهذان العاملان يساعدان بشدة ليعالج الجسم نفسه بنفسه. المغناطيس الحيوي الصناعي يحتوي على مغناطيس دائم بقوة مداها 3500 – 4000 كاوس مثل رابطة المعصم ذات 500 كاوس تستعمل لتقليل الام المفاصل اما تلك ذات 1500 كاوس فان الالم يتلاشى تماما عندها تعمل الطاقة المغناطيسية على تثبيط الميكروبات وعملية تثبيط الميكروبات تتطلب كثافة فيض مغناطيسي يتراوح بين 5 – 50 تسلا. وله اكثر من 14 خاصية تتغير في الماء بعد مروره من خلال المجال المغناطيسي ومنها خاصية التوصيل الكهربائي، زيادة نسبة الاوكسجين المذاب في الماء، زيادة القدرة على تذويب الاملاح والاحماض، التبلر، التبلمر، التغير في سرعة التفاعلات الكيميائية، خاصية التبخر، التبلل، الليونة، الخواص البصرية ، قياس العزل الكهربائي، زيادة النفوذية.
 وللماء الممغنط عدة فوائد منها:

* يستخدم الماء الممغنط في تصنيع اغلفة الاغذية ويمنع حصول التلوث فيها.

* الماء الممغنط يزيد العمر الخزني للأغذية

* يساهم في زيادة الموارد لكونه يزيد في نمو الحيوان والنبات.

* يحقق سياجا من الامان الحقيقي للمعدات وخطوط الانتاج في التصنيع الغذائي وغيره ضد الاملاح وعوامل التآكل والتدهور السريع. وتطبيقاته في وحدات انتاج البخار والتبريد والتسخين وميكانيكية هذه العملية انه عندما يمر الماء عبر مجال مغناطيسي متناوب يجعل اغلب المواد عالقة في الماء كالكالسيوم والمغنيسيوم وغيرها ويمنع ترسبها على جدران الانابيب، وتعمل الطاقة المغناطيسية على منع مهاجمة الاوكسجين للمعدن ومنع التآكل وتصمم وحدة مغناطيسية صغيرة تربط مع المنظومات ويعطي معدل جريان عالي ويسيطر بشكل فعال على التآكل ويفكك الاحماض ولا يتطلب مواد كيميائية للتنظيف.

* يعمل على تخفيف الالام وان المجال المغناطيسي له تأثير مباشر على انسياب الدورة الدموية. وكذلك وجد علاقة بان القطب السالب يعادل مادة الهستامين المسببة للالم.

* يستخدم في طرق معالجة المياه. فقد وجد ان مجال مغناطيسي تتراوح قوته بين 100 – 1000 كاوس يعتبر فعالا للحد من تكوين طبقة قشرية على الغلايات وانظمة التسخين بعد المعالجة المغناطيسية.

* يقوم المجال المغناطيسي بتثبيط الاحياء المجهرية المسببة تلف الاغذية واستعملت هذه الطريقة لمعاملة الحليب واليوغرت و عصير البرتقال والعجين. ففي الحليب انخفض العد الكلي للمايكروبات من 25000 الى 970 مستعمرة/مل عند شدة مجال 12 تسلا وفي اليوغرت انخفض من 3500 الى 25 مستعمرة/مل عند تعرضه الى شدة مجال 40 تسلا وفي عصير البرتقال انخفض العد الكلي للمايكروبات من 25000 الى 6 مستعمرة/مل عند شدة مجال 40 تسلا وكذلك في العجين انخفض من 3000 الى 1 مستعمرة/مل عند شدة مجال 7.5 تسلا

* رائحة الكلور تنخفض الى حد كبير بعد معالجة المياه مغناطيسيا.