باحثة تشارك في دورة اهمية المتاحف في الجامعات العراقية

باحثة تشارك في دورة اهمية المتاحف في الجامعات العراقية

ضمن مساهمات باحثي مركزنا في الدورات التدريبية شاركت المدرس الدكتور افنان محمد مسؤولة وحدة الاعلام في الدورة التدريبية بعنوان ‏‏(اهمية المتاحف في الجامعات العراقية) التي اقامها مركز احياء التراث العلمي العربي في جامعة بغداد للمدة من الخامس والعشرين ولغاية التاسع والعشرين من شهر اذار الحالي .


افتتح الدورة الاستاذ ‏الدكتور مجيد مخلف طراد مدير المركز وتحدث عن اهمية المتاحف في الجامعات العراقية ثم قام بتقديمها الاستاذ المساعد الدكتور سعدي ‏ابراهيم الدراجي التدريسي في قسم العلوم الصرفة  وشرح موجز عن اهمية ‏المتاحف في المؤسسات الحكومية. ‏

واستضافت الدورة السيدة خولة محمد علي / المسؤولة عن دار المخطوطات العراقية والتي قدمت ‏موجز عن اهمية الدار وما تضمنته من اهم النفائس والرق والمخطوطات النادرة تلك التي ‏ساعدت على بقاء الامة الاسلامية على مر الزمان كونها تحتوي على نفائس وكذلك المخطوطات وانواعها وكيفية حفظها وخزنها.

وقدم الدكتور سعدي ابراهيم  محاضرة ركزت على اهمية المتاحف العراقية ‏في مختلف الجوانب الاجتماعية ودورها في الوعي الثقافي لعامه الجمهور، وتحدثت الدكتورة زينب عبد الله هلال من الهياة العامة للآثار والتراث في محاضرتها عن (دور ‏المتحف العراقي في الثقافة واليات العمل) عن اقسام الهياة والنفائس الموجودة فيها واهميتها لحفظ التراث العراقي وكذلك طريقة حفظها واستخدمها في البحث العلمي من فبل الطلبة وكذلك تقديم اساليب خزنها والطرق المستخدمة للعناية بها.

 وقدم الاستاذ الدكتور صلاح رشيد عطا محاضرة بعنوان (البواكير ‏الاولى للمتاحف واهميتها الحضارية) وقد ركز المحاضر على اهمية التاريخ القديم فكما هو ‏معروف اكثر متاحف العالم قامت بجهود اشخاص لهم اهتمام بالتحف وحجمها وعرضها ومن ‏هنا نشأة المتاحف واقدم متحف في العالم نشأ بجهود أميرة بابلية تدعى بيل شالتي كانت ‏الكاهنة العظمى في مدينة اور والتي جمعت اثار سومرية وبابلية  .وتحدث عن متحف بغداد ونشوء فكرة ‏المتحف وتطوره و تحدث عن قانون الاثار الذي صدر عام 1936، وتخللت الدورة  عدة مداخلات ومناقشات من قبل الحاضرين وفي ختام الدورة وزعت شهادات المشاركة على المساهمين والمشاركين في الدورة.‏