مختصون يحذرون من استمرار زيادة نسب التضخم في البلاد

مختصون يحذرون من استمرار زيادة نسب التضخم في البلاد

بغداد-حيدر فليح الربيعي

شهدت اسواق العاصمة بغداد وبقية المحافظات ارتفاعات طفيفة في أسعار المواد الغذائية والملابس والمواد المنزلية على حد سواء، وعزا مراقبون أسباب تلك الارتفاعات إلى غلاء أسعارها في بلدان المنشأ من جهة والى الانفلات السعري للأسواق الذي لا يخضع لمراقبة وقوانين الجهات المختصة في العراق، في غضون ذلك أكد الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية ارتفاع معدلات التضخم للشهر الماضي بنسبة 5%، الأمر الذي دعا العديد من المختصين إلى التحذير من عواقب استمرار ارتفاع مؤشرات التضخم والتي ستسهم في الحد من عمليات النمو وزيادة نسب الفقراء والمحتاجين.

ويذكر أن التضخم في العراق ناجم عن زيادة المعروض النقدي الحاصل جراء التوسع في الموازنة العامة وزيادة الإنفاق الحكومي، ومن ابرز العوامل التي أدت إلى تفاقم نسب التضخم في العراق عدم تناسق السياستين المالية والنقدية في البلد واختلاف الرؤى والوجهات بين البنك المركزي وساسته التي يروم من ورائها معالجة حدة التضخم وبقية السياسات التي تحول دون تطبيق مساعي البنك المركزي. وان توسع الإنفاق الحكومي سينتقل إلى القطاع الخاص عن طريق الإنفاق المضاعف وكذلك الطلب المتزايد على السلع والخدمات وزيادة الطلب عليها، وارتفاع نسب الاستيراد، الأمر الذي يؤدي بالنتيجة إلى زيادة الطلب على العملة الأجنبية وبالتالي يقود إلى ارتفاع نسب التضخم.

ويوضح البيان أن الأسعار في منطقة كردستان سجلت في شهر تشرين الأول 2011 مقارنة بالشهر السابق انخفاضاً مقداره 0.1% نتج بصورة رئيسة عن انخفاض في أسعار الأغذية والمشروبات غير الكحولية بمعدل0.1%، وأسعار الملابس والأحذية بمعدل 0.2%، وأسعار النقل بمعدل 1.3%، وأسعار الترفيه والثقافة بمعدل 0.1%، وأسعار السلع والخدمات المتنوعة بمعدل 2.7 %، في حين سجلت الأسعار في منطقة الوسط خلال شهر تشرين الأول 2011 مقارنة بالشهر السابق ارتفاعاً مقداره 0.5 % نتج بصورة رئيسة عن ارتفاع أسعار الأغذية والمشروبات غير الكحولية بمعدل 0.4%، وأسعار الملابس والأحذية بمعدل 0.6 %، وأسعار السكن بمعدل 1.0 %، وأسعار الصحة بمعدل 0.6%، وأسعار المطاعم بمعدل 0.1 %، وأسعار السلع والخدمات المتنوعة بمعدل 0.6%.

وذكر البيان أيضا أن الأسعار في منطقة الجنوب سجلت في شهر تشرين الأول 2011 مقارنة بالشهر السابق إرتفاعاً مقداره 1.1% نتج بصورة رئيسة عن ارتفاع أسعار المشروبات الكحولية والتبغ بمعدل 0.7%، وأسعار السكن بمعدل 8.7 %، وأسعار الصحة بمعدل 0.5 %، وأسعار الترفيه والثقافة بمعدل 0.1%، وأسعار المطاعم بمعدل 0.4%.