​باحثة تقدم ورشة عمل عن انفلونزا الطيور في جامعة النهرين


​باحثة تقدم ورشة عمل عن انفلونزا الطيور في جامعة النهرين


قدمت الاستاذ المساعد الدكتورة شهرزاد محمد الشديدي المتخصصة في تكنولوجيا منتجات الدواجن والباحثة في قسم تقويم السلع واداء الخدمات ورشة العمل الموسومة (انفلـــــونزا الطيـــور وكيفيـــة الوقايــــة والعــــلاج) التي اقامها مركز التعليم المستمر في جامعة النهرين يوم الاحد الموافق السادس من شهر ايار الحالي، وتحدثت الدكتورة شهرزاد موضحة ان مسبب المرض هو فايروس الانفلونزا ويوجد ثلاثة انواع من فايروسات الانفلونزا هي A , B, C والأنواع B, C التي تصيب الانسان فقط والنوع A تصيب الانسان والطيور والخنازير وهو يتبع عائلة ارثوميكسو فيرس ويوجد نوعين من المستضدات للفايروس تحيط بالمادة الوراثية للخلية، المجموعة الاولى تسمى الهيموجلوتنين والمجموعة الثانية تسمى بنوراميدينيز، وهناك تبادلات وتوافقات تنتج عدد كبير من الفيروسات. 
ويعيش الفايروس في اجواء باردة فقد تستطيع الاستمرار في الجو تحت درجة منخفضة مدة ثلاثة اشهر اما في الماء فتستطيع ان تعيش اربعة ايام تحت تأثير درجة حرارة 22، واذا كانت الحرارة منخفضة جدا تستطيع ان تعيش اكثر من 30 يوماً، ويموت الفايروس بسرعة تحت تأثير درجة حرارة عالية (30- 60) درجة مئوية، وعلى خلاف الدجاج فأن البط يقاوم الفايروس اذ يعمل كناقل بدون اصابة بأعراض الفايروس وهكذا يساهم في انتشار واسع.
ويذكر انه لم تسجل لحد الان اي اصابة من هذا النوع من الانفلونزا بين البشر، وظهر الوباء في العراق في كانون الاول الماضي وقد تناقلت وسائل الاعلام المحلية خبر انتشار المرض وحدوث عدداً من الوفيات ولم تكن المعلومات مؤكدة من جهات رسمية كوزارة الزراعة، ويذكر ان هناك حالتين وفاة موثقة جراء المرض في العراق في عام 2006 في محافظة السليمانية. 
وتحدث العدوى عن طريق الاحتكاك المباشر بالحيوانات المصابة بالعدوى او البيئات الملوثة إلا ان هذه العدوى لا تؤدي الى الانتقال الفعال لهذه الفيروسات لدى الإنسان ولا تتوفر اي بيانات تشهد على امكانية اصابة الانسان بالعدوى بفايروس انفلونزا الطيور عن طريق الاغذية المطبوخة بطريقة مناسبة قد تسبب العدوى التهاب  الملتحمة الخفيف او الالتهاب الرئوي الشديد.
ومن الجدير بالذكر ان بيض المائدة ولحم الدجاج لا يسبب الاصابة بأنفلونزا الطيور الوبائية حيث لم تثبت ولا حالة اصابة واحدة بذلك.  
ويمكن ان نقي انفسنا من المرض من خلال الفحص الدوري للدواجن، وإعدام الطيور المصابة، الحجر الصحي عليها، تجنب شراء اللحوم والبيض غير النظيفة او المتضررة او تحوي الوان غير طبيعية، وعدم استهلاك البيض ذو البقع الدموية الكبيرة لأنها قد تكون حاوية على الفايروس وغسل اليدين جيداً بالماء والصابون.