13 مارس

الانعكاسات الاجتماعية لظاهرة الإسراف.. في الاستهلاك على الأسرة

يسود عالم اليوم بكافة دوله؛ متقدمة كانت أم نامية ظاهرة حمّى الاستهلاك أو النهم الاستهلاكي؛ حيث صار الإنسان المعاصر مجرَّد أداة استهلاكية لاهمَّ له إلاّ أن يقتل نفسه جهدًا ليزيد دخله، ويحصل على ما يشتري من أدوات استهلاك مادية غير ضرورية، تفرضها على تفكيره وسائل الإعلام وفنون الإعلان، بزعم أنها مقاييس للمكانة الاجتماعية، ومصادر للهناء الفردي.