الحلقة النقاشية .. أضرار التدخين

الحلقات النقاشية … 

أضرار التدخين

التدخين من اكبر الآفات التي يعاني منها كل مجتمع ويعد واحدا من الأخطار الرئيسيه التي تهدد صحة الإنسان حيث تتعدى المشكله الشخص المدخن إلى من حوله من غير المدخنين وهو ما يعرف بالتدخين السلبي حيث يتم انتقال الدخان إلى هؤلاء عن طريق الهواء وتشير العديد من الدراسات إلى ان هذه العادة السيئة تبدأ في سن المراهقة والشباب ومن هذا المنطلق ينبغي علينا مواجهة ظاهرة التدخين بين الشباب باعتباره خطرا يهدد حياتهم ويحتوي الدخان (التبغ) على حوالي 500 مركب تختلف نسبها على حسب نوعه منها القار والكربون المؤكسد والمادة الفعاله التي يحتوي عليها التبغ هي النيكوتين هي ماده شبه قلوية سامه جدا لها تأثير خطير على الجسم والصحة.

ومن اهم الامراض التي تصيب المدخن بشكل خطير ما يلي: 
1. الإصابة بأمراض القلب : يؤدي التدخين إلى امراض شرايين القلب والجلطة ويبلغ عدد الوفيات السنوية من امراض القلب اكثر من نصف مليون نسمه يتسبب التدخين %25 منها.
2. أمراض الجهاز التنفسي : يسبب التدخين السعال المزمن وإفراز المخاط والتهاب الصدر.
3. السرطان : يرتبط سرطان الرئة بشكل خاص بتدخين السجائر ويعد الكربون المؤكسد من اكثر الأسباب المؤديه لمختلف انواع السرطانات.

وهنا نجد المشكلات الناتجة عن التدخين ما يلي: 
مشكلات اقتصاديه ناتجة عن التكلفه التي تنفقها الدوله لمواجهة الأضرار الصحية المترتبة على التدخين، الأموال المدفوعة في شراء الدخان سواء من جهة الأفراد او الدولة ، نقص الإنتاج الناتج عن الإعاقات الصحية المشكلات الصحية كالأمراض الصدريه. أما بالنسبة للعلاج فكما هو معروف دائما فإن الوقاية خير من العلاج والإقلاع الفوري عن التدخين لمن بدؤوا هذه العادة السيئة. 
تعريف التدخين ، يعرف الدخان “التبغ ” من خلال ناحيتين حيوية وطبية وهذا بيان بكل ناحية
أولا:/ من الناحية الحيوية :- هو نبات من الفصيلة الباذنجانية ذو ساق اسطواني قاتم وأوراقه بيضاوية لزجة كبيرة الحجم وله رائحة كريهة مخدرة وهو يتركب من عدة مواد وكلها سموم خطرة” 
ثانيا: من الناحية الطبية :- مركب كيميائي يحتوي على مواد بيولوجية وكيميائية تضر بجسم الإنسان التدخين هو السبب الرئيسي للكثير من الأمراض و أحيانا يؤدي إلي الموت وكثير من هذه الأمراض لها علاقة بأمراض القلب والسبب هو: إن التبغ يحتوي علي (4, 000) مادة, ومعظم هذه المواد تضر بالصحة العامة للفرد وأخطر ثلاث عناصر في التبغ هي (النيكوتين, القطران, وأول أكسيد الكربون)

النيكوتين: هو العنصر الأساسي المسبب لإدمان التبغ حيث انه يحفز علي إفراز الابنفيرين والأدرينالين في دم المدخن وبذلك يجعل القلب يعمل بصوره اقوي (وتلك الحالة تجعلنا نفسر سبب ارتفاع ضغط الدم عند المدخنين) عن طريق تضييق الأوعية الدموية بما فيها الشرايين التاجية حيث يستولي النيكوتين على الدم المخصص للقلب.
أما القطران: في التبغ فيسبب أمراض مزمنة في الجهاز التنفسي وهو أيضا مسبب رئيسي لسرطان الرئة وأول أكسيد الكربون ينتقل من الرئة إلى مضخات الدم حيث يختلط بالهيموجلوبين ويقلل من كميه الأوكسجين الموجودة في خلايا الدم الحمراء وهي أيضا تدمر الخلايا المبطنة للأوعية الدموية والتي تسبب تصلب الشرايين على المدى الطويل يؤدي وجود كمية كبيرة من أول اوكسيد الكربون في الدم إلى تصلب الشرايين والتي تزيد من مرض الإصابة بالأزمات القلبية التدخين له علاقة كبيرة بتصلب الشرايين عن طريق خفض (HDL) وارتفاع نسبة ثلاثي الكليسريد (الدهون) في الدم التدخين أيضا يرفع نسبة الفيبرونوجين في الدم وهي مادة تسبب تجلط الدم احتمال الإصابة بأمراض القلب لدي المدخنين تنتج عن أن التدخين يسبب تصلب الأوعية الدموية التدخين له علاقة كبيرة بتصلب الشرايين عن طريق خفضه في(HDL)  ويحوله إلى (LDL) وهو نوع كولسترول سيئ في الدم ويزيد من احتماليه تجلط الدم في الأوعية الدموية حيث إن محتويات التبغ وخاصة أول أكسيد الكربون يمكن أن يتجه مباشرة إلي الخلايا المبطنة للأوعية الدموية ويقوم بتدميرها استنشاق دخان السجائر وإن كان عن طريق التدخين السلبي والذي يتسبب في موت الآلاف كل عام بأمراض القلب يكون له تأثير كبير علي القلب والأوعية الدموية ويمكن أن يؤدي إلي نتائج خطيرة مثل الذبحة الصدرية وذلك لان النيكوتين في السجائر يرفع ضغط الدم لدي المدخنين أو غير المدخن الذي يستنشق دخان السجائر ويؤدي إلي زيادة معدل ضربات القلب وأول أكسيد الكربون الموجود أيضا في عادم السيارات مدمر للصحة, حيث أنه يدخل في الدم ويقلل من كمية الأوكسجين التي يحتاجها جسمك وذلك التأثير الناتج عن التدخين يمكن أن يقلل من تدفق الدم إلى عضلات القلب ويسبب ألام الصدر أو الذبحة الصدرية إلى جانب التأثير الخطير للتدخين علي شرايين القلب, فهو مسبب رئيسي لأمراض الرئة المزمنة مثل أمراض الشعب الهوائية المزمنة والامفزيما وبالطبع سرطان الرئة وهو أخطر أنواع السرطانات.
وبذلك نوصي الاباء والأمهات بأن يعلموا بأن التفكك والإهمال الاسري عامل هام ضمن العوامل التي تدفع ابناءهم الى التدخين والتورط في ادمانه بل وأكثر وان الترابط بين افراد الاسرة الواحدة المبني على فهم نفسيات الابناء وتقديم السلوكيات المصاحبة لفترة المراهقة التي يمرون بها ومتابعة الابناء مع المسؤولين التربويين في المدرسة حتى في مشاركتهم الاختيار الجيد لأصدقائهم وممارسة العادات الصحية والإقلاع عن العادات السيئة، كما نوصي الجهات ذات العلاقة بالتوعية والإرشاد التربوي للأطفال والمراهقين من خلال الوسائل الاعلامية المختلفة بالإقلاع عن هذه العادة السيئة والظاهرة الخطيرة التي تمس المجتمع بجميع شرائحه.