حوارات المستهلك … الامن الغذائي ضرورة ملحة في حياة امنة للمستهلك العراقي

حوارات المستهلك …

الامن الغذائي ضرورة ملحة في حياة امنة للمستهلك العراقي

تعاني الكثير من القطاعات المختلفة (الاقتصادية والزراعية) في بلدنا من تدهور وتراجع في انشطتها بما فيها قضية الامن الغذائي، فالعراق يعاني اليوم من عدم توفر الأمن الغذائي على الرغم من امتلاكه الكثير من المقومات فيما لو توفرت السياسات الوطنية والقومية الفاعلة والمتكاملة، ويعد القطاع الزراعي المرتكز الأساسي الذي يضمن الأمن الغذائي للعراق، ويؤمن المواد الأولية للكثير من الصناعات التي تساهم في سد احتياجات المواطن اليومية.

وبهذا الصدد ولمعرفة المزيد من التفاصيل حول موضوع الامن الغذائي التقينا بالأستاذ الدكتور سعد صالح الدجيلي مدير مركز التقنيات الاحيائية في جامعة النهرين الذي حدثنا عن اهمية الامن الغذائي للمواطن العراقي. اجابنا مشكورا .. ان الامن الغذائي اصبح من المواضيع التي تهم المواطن العراقي فكل بلد يفخر بسد حاجاته من الغذاء ومن خلال الانتاج المتوفر، ففي العراق ومنذ فترة طويلة يتم الاعتماد على ما يتم تحقيقه من المحاصيل الزراعية الاستراتيجية مع استيراد الجزء الاخر التي لا يمكن الحصول عليها، ومن خلال الطروحات والدراسات الاكاديمية للاساتذة المعنيين وجدنا ان بعض الجهات الزراعية يمكن تحقيق هذا الجانب من الامن وبنفس الوقت هناك استيراد مستمر بشكل مخطط له من قبل وزارة الزراعة وهذه المسألة تجعل المواطن العراقي مطمئن على توفر الامن الغذائي.

اما عن طموح مركزنا في هذا المجال هو ادخال التقنيات في عمل وزارة الزراعة او الوزارات التي تعنى بالامن الغذائي كأن يكون في زيادة الانتاج الحيواني وعلى مستوى زيادة غلة الارض لاي محصول استراتيجي، والعمل في المشاريع الوطنية كزيادة الحنطة يساعد على مستوى العراق.

اما السؤال الاخر والذي كان عن كيفية توفير المواد الغذائية الامنة فضلا عن التعاون مع المؤسسات المعنية فقد اجابنا مشكورا: توفير المواد الغذائية الامنة المستوردة هو من عمل دائرة التقييس والسيطرة النوعية بشكل مستمر فالأنواع التي تنتج في العراق وما يستورده من السلع والمحاصيل المختلفة ولابد ان نطمئن المواطن العراقي ان الجهود المبذولة من قبل وزارة الزراعة والجهاز المركزي التقييس والسيطرة النوعية فالكل يعمل بهدف واحد من اجل الخروج بنتائج امنة للغذاء او السلع الاخرى وتوفيرها للمستهلك العراقي، كما ان هنالك مراكز اخرى موجودة في جامعة بغداد والجامعات الاخرى ايضا هدفها نفس هدف مركزنا فهناك توجه من قبل وزارة التعليم العالي في خدمة المجتمع من خلال اقامة ندوات تتناول هكذا مواضيع والعمل معا كفريق واحد على اسناد الدولة العراقية واسناد الوزارة والمؤسسات العراقية المختلفة.

اما فيما يخص تعاون مركز التقنيات الاحيائية مع المؤسسات الاخرى لخدمة المواطن فقد اجابنا الدجيلي : هناك عدد من تدريسي ومنتسبي المركز لهم مشاركات مع وزارة الزراعة ووزارة العلوم والتكنولوجيا في دعم مشاريعهم وادخال التقنيات الحديثة وتكوين اصناف وراثية تعطي انتاج وافر، كما اننا تعاونا مع وزارة الزراعة في جلب انواع اجنة مجمدة وادخلناها بتقنيات حديثة من خلال لجنة تشكلت وتحديد الفقرات التي يمكن ان تنجح من خلالها وزارة الزراعة والهيئة العامة للبيطرة والشركة العامة للثروة الحيوانية وبالتالي تم الاستفادة من توصيات اللجنة وبدأت الاجنة المجمدة تصل الى البلد وتم تنفيذ هذا المشروع وبوادر النجاح متوفرة.