مشاركة باحثين من مركزنا في ورشة عمل (البصمة المائية)

مشاركة باحثين من مركزنا في ورشة عمل (البصمة المائية) 
البصمة المائية … ميراث الاجيال القادمة .. وحماية لكوكبنا الازرق

شارك الباحثان المدرس نبراس محمد عبد الرسول والمدرس المساعد ابتسام فريد علي في ورشة العمل (البصمة المائية) التي اقامها الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية وبرعاية شركة (MENA STAR) ضمن مشروع الشركة الخاص بالبصمة المائية (MENA STAR. WATER FOOT PRINT PROJECT) للمدة من 1- 27/3/2017 وعلى ارض مجمع عيون بغداد في العرصات، للتدرب على منهجية وتطبيقات العمل وفق المواصفة القياسية الايزو (ISO-14046) الخاصة بسبل ادارة المياه للمنتجات كافة. وكان هذا ضمن انشطة المركز لتطوير وتنمية قدرات الباحثين وفق الية تعاون وتبادل للخبرات العلمية مع مؤسسات الدولة وتشكيلات الوزارات كافة خدمة للوطن والمواطن وتحقيقا لنمط حياة مناسبة.


طرحت في الورشة عدة محاور اهمها : مشكلة قلة كمية المياه النظيفة على سطح كوكبنا والتي تهدد التواجد البشري والاحيائي (النبات والحيوان) بأسره على الكوكب وذلك بسبب تلوث نسبة كبيرة من المياه إلى حد وصل إلى أن عدد كبير من العلماء أشاروا إلى أن نسبة المياه النظيفة القابلة للاستخدام الآدمي والشرب لا تتعدى الـ 1%.

اما اسباب ندرة المياه النظيفة تم عرضها في محاور الورشة والتي يأتي على رأسها تلوث التربة، والتلوث بالناقلات البحرية والنهرية وبالتحديد النفطية منها، حيث تتسبب دائمًا تسريبات النفط والزيوت من هذه الناقلات في كثير من عمليات التلوث الشديد للمياه وعدم صلاحيتها للاستهلاك البشري وتنامي السريع للقطاع الصناعي هذا إلى جانب القلق من ظاهرة الاحتباس الحراري، كل هذه الأسباب تؤدي إلى تفاقم أزمة محدودية المياه النظيفة.

اما المعالجة للحفاظ على المياه من التلوث: استحداث نظامًا جديدًا أو مؤسسة عالمية يكون هدفها الأهم والمرجو هو العمل جديًا من أجل الحفاظ على نظافة المياه وتوفيرها للإنسان بالشكل المناسب إلى جانب الحفاظ على حقوق الدول التي تعاني من جفاف على مستوى العالم .

تم استحداث مفهوم البصمة المائية (water footprint) للمنتجات والنشاطات وحتى استهلاك الدول للمياه, وكذلك مفهوم المياه الافتراضية في أي منتج, والهدف من هذين المفهومين هو الغوص الى اصل كل منتج ومعرفة كميات المياه التي استخدمت في انتاجه, كذلك معرفة استهلاك أي دولة من المياه حتى في نشاطاتها التي تقع خارج حدودها وتحديد افضل الوسائل لمواجهة ازمة المياه في العالم. اما البصمة المائية للدولة فهي كميات المياه التي يستهلكها كافة مواطنيها سواء بطريقة مباشرة او من خلال السلع والخدمات التي يحصلون عليها ويعبر عنها بالليتر او المتر المكعب لكل مواطن في السنة.