مركزنا يعقد حلقة نقاشية بعنوان.. (برنامج حكومة المواطن )

مركزنا يعقد حلقة نقاشية بعنوان..

 (برنامج حكومة المواطن )

عقد مركزنا حلقة نقاشية بعنوان (برنامـــــج حكومـــــة المواطــــــن) والتي قدمها السيد ثائر علوان الفياض المسؤول عن برنامج حكومة المواطن في مركزنا الذي يرتبط بالأمانة العامة لمجلس الوزراء، وضمن التعليمات بالكتاب ذي العدد 5443 في 28/ 8/ 2017 والصادرة من مكتب رئيس الجامعة حيث يكون الموظف المسؤول عن البرنامج متفرغ للعمل يقوم باستلام الطلبات المرسلة من قبل مكتب رئيس الجامعة والإجابة خلال 24 ساعة ويكون هذا الموظف مسؤولا عن اي تأخير.


وان البرنامج هو نظام حديث تتبناه الحكومات باستخدام الشبكة العنكبوتية العالمية والإنترنت في ربط مؤسساتها بعضها ببعض، وربط مختلف خدماتها بالمؤسسات الخاصة والجمهور عموما، ووضع المعلومة في متناول الأفراد وذلك لخلق علاقة شفافة تتصف بالسرعة والدقة تهدف للارتقاء بجودة الأداء. 

وقد بدأت العديد من دول العالم بتبني مفهوم الحكومة الالكترونية سواء في البلدان المتقدمة أو النامية من خلال استخدام تقنية المعلومات والاتصالات على الشبكة العنكبوتية في مختلف المجالات الإدارية والاقتصادية والتجارية، حيث أتاحت للحكومة ومواطنيها فرصا للتواصل بعيدا عن الإجراءات الاعتيادية الروتينية.


وتعد الولايات المتحدة الأمريكية من أوائل الدول التي تبنتً الحكومة الالكترونية، 

اما عربيا فقد حققت دولة الإمارات العربية المتحدة تقدما كبيرا في مجال الحكومة الالكترونية على مستوى العالم.

وتكمن أهمية الحكومة الالكترونية من خلال اصلاح صور الفساد الاداري والمالي، اذ تعد الحكومة الالكترونية احد العلاجات الواقية من انتشاره من جانب والعمل على منعه من جانب آخر.

 وأن مقتضيات الإصلاح الاداري تلزم على المؤسسات الحكومية نمط من المرونة والوضوح في منهج عملها، فالأجهزة الحكومية تتبع توصيل المعلومات والخدمات عن طريق ادارة قنوات متعددة للنقل والتوصيل بالطرق التقليدية مثل استخدام الهاتف والفاكس، أو الطرق اليدوية، إلا أن الهدف الأهم هو تحسين جودة الخدمات وتوفيرها. 

كما تعمل على تخفيف نسبة العلاقات المشبوهة وغير الشرعية المحتملة عند المسؤولين والعاملين لأنها تعني أولا وقبل كل شيء تدفق المعلومات، وعلانية تداولها عبر مختلف وسائل الاتصال، وتوفر تواصل المواطنين بصانعي القرارات والقائمين على الأمور لتحفيزها ومحاصرة الفساد، فبمعنى آخر الحكومة الالكترونية تعني الانفتاح على الجمهور فيما يتعلق بهيكل وظائف الجهاز الحكومي والسياسات المالية للقطاع العام الذي من شأنه تعزيز المسائلة والمصداقية وتأييد السياسات الاقتصادية السليمة.

 لقد جرى تقسيم “الحكومة الالكترونية” إلى ثمانية انواع تسعى الحكومات إلى تنفيذها هي الحكومـة للمواطـن، المواطـن للحكومـة الحكومة للأعمال، والأعمال للحكومة والحكومة للموظفين والحكومة للحكومة والحكومة للمؤسسات والمؤسسات اللاربحية للحكومة.

اما الاليات المتبعة في عمل حكومة المواطن الالكترونية هي: 

 ادخال الطلبات بعد انجاز الكتاب وانتهاء المعاملات في موقع الحكومة الالكترونية (www.ca.iq) في قسم الطلبات والشكاوى. 

في نهاية كل شهر يتم ارسال تقرير شهري (مطبوع على نظام الاكسل) الى وحدة شؤون المواطنين/ مكتب رئيس الجامعة اذ سيتم تقييم تشكيلات الجامعة حول سرعة الاجابة عن الكتب الوزارية او الداخلية المحالة او الطلبات المقدمة من المواطنين.