الاضــــرار الصحيـــــة للحلويــــــات الشعبيـــــة المصنعــــة محليــــاً

من بحوث المركز..

الاضــــرار الصحيـــــة للحلويــــــات الشعبيـــــة المصنعــــة محليــــاً

 م.د / حمدية محمد شهوان         م. د / علياء سعدون  الفراجي م.د / عماد حمدي جاسم

يعد الغذاء المكون الاساس لإدامة الحياة لجميع الكائنات الحية ويتكون من مزيج معقد من الماء والكربوهيدرات والبروتينات والدهون فضلاً عن المكونات الاخرى مثل الفيتامينات والمعادن والمواد المضافة اثناء عمليات التصنيع الغذائي ومنها الالوان ومضادات الاكسدة والنكهات والمواد الحافظة والمثبتات الخ…، وتمثل الحلويات احد انواع الاغذية التي تلقى رواجاً كبيرا من قبل المستهلك بالرغم من مضارها الصحية الجمة بسبب المحتوى العالي من السكريات والدهون فضلاً عن التلوث بالمعادن الثقيلة جراء استعمال الاواني النحاسية والحديدية والالمنيوم اثناء القلي والطبخ والتعبئة والخزن، ويعد الباحث  Nursten اول من كتب بيانات عن مكونات الغذاء وسلامته وصلاحيته للاستهلاك. في حين كان Accum اول من شخص تلوث الحلويات بالعناصر المعدنية في منتصف القرن التاسع عشر، اذ اشار بشكل مفصل الى تأثير الرصاص المتواجد في البيئة في صحة المستهلك وامكانية انتقاله الى الاغذية، وكانت اول دراسة لمستوى العناصر النادرة في الغذاء من قبل Hankin  وآخرون عام 1974 وبعده Watkins   وآخرون في عام 1976 حيث اشاروا الى محتوى الرصاص في الحلويات، والتي اصبحت مشكلة مطروحة على الساحة العالمية، وحاليا تحضى مراقبة ظهور العناصر الثقيلة في الاغذية باهتمام كبير بسبب تأثيراتها السمية في الانسان.

إذ يؤدي وجود هذه المعادن الثقيلة في الجسم بتراكيز عالية الى تثبيط العمليات الايضية الاساسية لوظائف عدد من الاعضاء والغدد ومنها القلب والدماغ والكلية، ويعد التلوث البيئي السبب الرئيس للتلوث بالمعادن الثقيلة في سلسلة الغذاء ويكون لعنصري الرصاص والكادميوم تأثيراً ضاراً في صحة الانسان من خلال التسبب بالعجز الكلوي ورفع ضغط الدم وتلف الكبد والرئة بينما يكون للنحاس والحديد والزنك والكروم بتراكيز معينة دوراً هاماً في العمليات الايضية، لذا ركزت الكثير من البحوث والدراسات المكثفة والمنظمات الدولية للصحة والزراعة الى تحديد الحد الادنى لهذه العناصر المسموح بتواجدها في جميع الاغذية ومنها الحلويات المصنعة محليا لتكون صالحة للاستهلاك البشري. 

وفي دراسة اجريت في مختبرات مركز بحوث السوق وحماية المستهلك حول الحلويات المصنعة محليا والتي تباع من قبل الباعة المتجولين في الاسواق المحلية الاكثر ازدحاما في قضائي الكرخ والرصافة لمدينة بغداد تم تقدير المعادن باستخدام مطياف امتصاص الذري اللهبي وقد اظهرت النتائج وجود اعلى نسب بعنصر المغنيسيوم في نوع العوامات المآخوذة من جانب الكرخ حيث بلغ تركيزها (3.4884 + 0.06) جزء بالمليون، واظهرت النتائج ايضا بوجود تراكمات لعنصر الحديد في نوع الحلاوة الشكرية من جانب الكرخ بمقدار (7.5956 + 0.96)  جزء بالمليون وباقل فرق  معنوي لجميع العينات بمقدار (2.647) ، واما عنصر النحاس فقد كان اعلى تراكم له ظهر في البرمة من جانب الكرخ ايضا بمقدار (3.4067 + 0.04) جزء بالمليون وباقل فرق معنوي لجميع الحلويات بمقدار. 

اما بالنسبة للحلويات من جانب الرصافة بلغ اعلى تراكم للمعادن الثقيلة وهو لعنصر النيكل بتركيز  (0.3090 + 0.02) جزء بالمليون وذلك في نوع الحلاوة الشكرية ايضاً وبأقل فرق معنوي بمقدار (0.039) وقد بلغ اعلى تراكم لهذا العنصر في البسبوسة (من جانب الرصافة) ايضا بتراكيز بلغت قيمته (0.1880 + 0.05) جزء بالمليون وبأقل فرق معنوي بمقدار (0.026) .

لذلك ننصح مستهلكينا الكرام بعدم تناول الحلويات المحلية الصنع من الباعة المتجولين وشرائها من المحلات المتخصصة بالمعجنات والحلويات لتفادي التعرض للاضرار الصحية.