سمارتميل

بريد التدريسيين الالكتروني ... لمركز بحوث السوق وحماية المستهلك 




الدورات التدريبية في المركز


مختبرات مركز بحوث السوق

مواضيع مختارة تهم المستهلك

مواقع ذات صلة

احصائيات

استطلاعات المركز

ماهو رأيك بموقعنا الجديد





الطقس

البحث

زورونا على الفيس بوك


محضر وقائع وتوصيات الندوة التخصصية

(المكملات الغذائية للرياضيين ..الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية)

  انطلاقا من المهام التي يقوم بها مركز بحوث السوق وحماية المستهلك وضمن نشاطاته العلمية. فقد تم عقد ندوة متخصصة بعنوان (المكملات الغذائية للرياضيين.. الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية) وذلك بتاريخ 15/12/2010 وتحت شعار (نحو رياضة خالية من المخاطر).

  شكل موضوع الندوة محور اهتمام جهات عدة ومتنوعة وذلك لارتباطها بجوانب صحية عديدة وكانت حجم المشاركة من قبل المؤسسات والباحثين متناسباً مع الأهداف المتوخاة، وبهذا الصدد نود أن نبين ما يأتي:

1. كانت الندوة برعاية السيد رئيس جامعة بغداد الأستاذ الدكتور (موسى جواد الموسوي)

2. حضر الندوة (الأستاذ الدكتور معن حمد الخالصي) مساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية/ رئيسا لجلستي الندوة

3. حضرت العديد من الشخصيات التي أعطت الندوة أهمية في كل محاورها, ومنهم ممثلو العديد من الوزارات والمؤسسات ومنظمات المجتمع المدني والمختصين مثل: رئاسة الوزراء/ هيئة المستشارين، ممثل عن مكتب الدكتور طارق الهاشمي/ نائب رئيس الجمهورية، وممثلي وزارات (العلوم والتكنولوجيا، التخطيط والتعاون الإنمائي/ الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية، الصحة/ معهد بحوث التغذية، وزارة الرياضة والشباب/ مركز الطب الرياضي، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي (كلية التربية الرياضية، كلية التربية الرياضية بنات ، كلية التربية ابن الهيثم ، كلية الحكمة الجامعة، هيئة التعليم التقني، معهد الهندسة الوراثية والتقنيات الإحيائية للدراسات العليا)

فضلا عن عدد من أساتذة الجامعة والمدربين والأطباء الرياضيين وممثلي القطاع الخاص (الرابطة العراقية لتجارة المواد الغذائية- اتحاد رجال الأعمال العراقيين واتحاد الغرف التجارية العراقية).

4. بدأت أعمال الندوة بتلاوة ما تيسر من القرآن الكريم ثم ألقت الدكتورة منى تركي الموسوي مدير المركز كلمة تعريفية بأهداف الندوة ومحاورها ودور المركز والمؤسسات ذات العلاقة في معالجتها.

5. بلغ عدد الحضور (130) شخص مشارك.

6. قدمت للندوة (9) بحوث وورقة عمل.

7. تضمنت الندوة جلستين التي ترأسها المساعد الإداري لرئيس الجامعة الأستاذ الدكتور معن حمد الخالصي شملت الأولى عرض للبحوث والآراء، بينما خصصت الجلسة الثانية لأغراض المناقشات والمداخلات والتعقيبات ومن ثم الاستماع لآراء الحضور وبلورة جملة من التوصيات الموجهة للجهات ذات العلاقة.

8. تم تغطية الندوة إعلاميا من قبل قنوات فضائية تلفزيونية محلية عديدة (قناة العراقية (شبكة الاعلام العراقي، قناة السومرية، قناة آفاق، قناة المسار، قناة الديار، قناة الغدير)   فضلا عن إعلام جامعة بغداد وإعلام مركز بحوث السوق وحماية المستهلك وعدد من الصحف (صحيفة الصباح وصحيفة الاتحاد).

التوصيات

التمني على جميع الوزارات والجهات ذات العلاقة المدرجة أدناه ايلاء موضوع المكملات الغذائية أهمية قصوى نظراً لتعاطيها من قبل شريحة كبيرة من المستهلكين في ظل غياب التشريعات اللازمة في استيرادها وعدم وجود مرجعية في متابعة الفحص والتحليل المختبري للتأكد من سلامتها وصلاحيتها للاستهلاك البشري وبذلك يعد جميع ما متوفر منها في السوق المحلية غير شرعي، طالما لم تحدد ماهيتها هل هي غذاء أم دواء؟. ومن هي الجهة المسؤولة عن فحصها ومطابقتها للمواصفات القياسية وصلاحية استهلاكها، كما وان المؤسسات ذات العلاقة في وزارة الصحة (قسم الرقابة الدوائية، المركز الوطني للبحوث والرقابة الدوائية، معهد بحوث التغذية ، مختبر الصحة العامة المركزي) لم تحسم مرجعية فحصها منذ اكثر من عشرة سنوات على وجودها في السوق المحلية وتداعياتها الصحية والاقتصادية والاجتماعية.. ومما تقدم أعلاه اقترح المشاركون في الندوة التوصيات الآتية:

أولا : مجلس النواب العراقي

  التمني على مجلس النواب وضع تشريع خاص باستيراد ورقابة مثل هذه الأنواع من الأغذية والمكملات الرياضية مع الأخذ بنظر الاعتبار المعايير والاتفاقات الدولية بخصوصها ووضع توصيف خاص بها من حيث كونها أدوية أو أغذية فضلا عن تحديد الجهات المسؤولة عن التوصيف والمتابعة . كما يجب أن يتضمن هذا التشريع وضع ضوابط خاصة لمنح  التراخيص وتحديد الجهات المسؤولة عن متابعة أصحاب هذه التراخيص (وزارة الرياضة والشباب ووزارة الصحة ووزارة الداخلية).

ثانياً : أمانة مجلس الوزراء

التمني على أمانة مجلس الوزراء/ هيئة المستشارين / لجان الصحة واللجنة الاقتصادية والقانونية تسليط الضوء على موضوع المكملات الغذائية بالتنسيق مع الوزارات والمؤسسات ذات العلاقة المشار إليها في التوصيات .

ثالثا: وزارة الصحة

1- طرح موضوع المكملات الغذائية أمام أنظار كل من الهيئة الاستشارية للأغذية والهيئة الوطنية لانتقاء الأدوية بهدف تحديد ماهية المكملات الغذائية هل هي غذاء أم دواء؟ وفقا للتشريعات والمعايير الدولية المعمول بها في الوقت الحاضر.

2-تشكيل لجنة وزارية برئاستكم تضم في عضويتها ممثلين من الهيئة الوطنية لانتقاء الأدوية والهيئة الاستشارية للأغذية فضلا عن وزارات (الشباب والرياضة، التجارة، الصناعة والمعادن، الزراعة، الامن الوطني، وزارة التخطيط والتعاون الانمائي– الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية مع إشراك مركز بحوث السوق وحماية المستهلك والجمعية العراقية للتغذية وسلامة الغذاء كونهما المبادرين في اقامة الندوة وتكون ابرز مهام اللجنة وضع ضوابط في استيراد المكملات الغذائية وتحديد الجهات التي تقوم بالفحص والتحليل المختبري للتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية وسلامتها وصلاحيتها للاستهلاك البشري.

3- ضرورة التنسيق المباشر بين وزارة الصحة والجهات الأخرى ذات العلاقة المباشرة بهذا الموضوع من خلال تفعيل دور الأجهزة الرقابية والقيام بحملات تثقيفية وصحية إعلامية من أجل التوعية بالمخاطر الناجمة عن الاستعمال غير الصحيح لمثل هذه الأنواع من المكملات الغذائية بين الشباب بالتعاون مع شبكات الإعلام المحلية وإعلام الوزارات .

رابعاً : وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي/ الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية

- العمل على وضع مواصفة قياسية عراقية للمكملات الغذائية حسب أنواعها وفقا للمستجدات العلمية في هذا المجال  بما يمكن الجهات ذات العلاقة من التعامل مع مثل هذا النوع من المواد وذلك لأغراض الاستيراد والاستهلاك.

خامساً: وزارة التجارة / دائرة القطاع الخاص

 العمل على شمول المكملات الغذائية بضوابط الاستيراد وفقاً للتشريعات المعمول بها.

سادساً: وزارة الرياضة والشباب

1. العمل على تحديث اشتراطات منح التراخيص في فتح الصالات والقاعات الرياضية وكمال وبناء الأجسام بالتنسيق مع وزارة الصحة والجهات ذات العلاقة مع وضع  ضوابط خاصة تلزم اصحاب الصالات على التعاقد مع مشرفين مختصين بهذا المجال لإدارة القاعات من النواحي العلمية والفنية.

2. القيام بحملات توعية عن مخاطر التعاطي غير الصحيح للمكملات الرياضية والمخاطر الناجمة عنها, وأن يكون استعمالها تحت أشراف طبي مختص بالتنسيق مع وزارة الصحة.

3. متابعة سير عمل هذه القاعات بالتنسيق مع وزارتي الداخلية والصحة لضمان تطبيق الاشتراطات التي تنص عليها أجازات التراخيص

4. العمل على اجراء مسح ميداني على الصالات والقاعات الرياضية وكمال الاجسام حسب المحافظات للتأكد من تطبيق الاشتراطات التي تنص عليها اجازات التراخيص بالتنسيق مع وزارتي الصحة والداخلية.

5. العمل على اعداد برنامج تثقيفي حول الأغذية والمكملات الرياضية يستهدف أصحاب القاعات والرياضيين حول أنواعها وطرائق استخدامها وفق المعايير المعتمدة لكل رياضة بالتنسيق مع (وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي / الجامعات/ كليات التربية الرياضية وشبكة الاعلام العراقي) .

سابعاً: وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

1. مفاتحة الكليات والمعاهد والمراكز البحثية ذات العلاقة بهدف إجراء دراسات وأبحاث  متعلقة بالمكملات الغذائية وتوجيه عدد من طلبة الدراسات العليا بتبني هذا الموضوع في أبحاثهم من خلال التنسيق بين وزارة الرياضة والشباب ووزارة الصحة والجهات ذات العلاقة

2. دعم مختبرات مركز بحوث السوق وحماية المستهلك / جامعة بغداد بالأجهزة والمستلزمات للكشف عن تراكيب منتجات المكملات الغذائية المتوفرة في أسواقنا المحلية كونه المؤسسة الرسمية الوحيدة في العراق وعلى مستوى الوطن العربي التي تعنى بأبحاث السوق وحماية المستهلك.

ثامناً : وزارتي الداخلية والأمن الوطني

التمني على وزارتي الداخلية والأمن الوطني في متابعة موضوع أصحاب القاعات الرياضية وحصولهم على التراخيص القانونية ومتابعة باعة الأرصفة اللذين يبيعون هذه المواد وتطبيق التشريعات القانونية بحقهم .

تاسعاً: شبكة الإعلام العراقي : هيئة الإعلام العراقي

تسليط الضوء على المكملات الغذائية ومخاطر تعاطيها بدون استشارة طبية ضمن البرامج الصحية والتحقيقات الصحفية والإعلامية بالتنسيق مع وزارات الصحة والرياضة والشباب والتعليم العالي والبحث العلمي



آخر تحديث و أوقات أخرى

النشرة الالكترونية الشهرية

دليل مركز بحوث السوق

نشاطات المركز

استطلاعات المركز

هل انت مع تحديد اسعار الكشف الطبي في العيادات الخاصة لمدينة بغداد وكالتالي: ١٠٠٠٠ دينار طبيب عام ١٥٠٠٠ طبيب ممارس ٢٠٠٠٠ طبيب اختصاص





استطلاعات

بحسب منظمة الصحة العالمية ، هل تعلم بأن نسبة الاضرار الناجمة عن تدخين السكائر 85% للأشخاص المحيطين بالمدخن و 15% للشخص ذاته ؟





الصور الخاص بالمركز

زورونا على اليوتيوب

الوقت في مدينة بغداد

GMT +3

جميع الحقوق محفوظة 2011 مركز بحوث السوق وحماية المستهلك - جامعة بغداد